آراء | مقطع الأحجارالإخباري

آراء

استقلالية لا تغيير مسار / أبو طارق محمد بن الشيخ

ثلاثاء, 12/05/2017 - 09:48

يعتبر تعاطي اللعبة الديمقراطية واقتحام العمل السياسي الحزبي مجرد اجتهاد بشري وقتي وصلت إليه الحركات الإسلامية الوسطية قصد وضع لبنات إصلاحية في صرح السياسة في البلدان الإسلامية, سبيلا إلى تخفيف حمى الباطل ومقاومة جحافل الفساد, وليست فرضا شرعيا أو ثابتا عقديا يعتبر تركه والتخلي عنه منكرا أو انحرافا, وما دامت تفضي في أغلب الظن إلى ذلك المقصد الأسمى وتحقق تلك الغاية القصوى فنحن لها فرسان وهي لنا مطية مهما صعبت المسالك واحلولكت الظروف وانكشف الظهير ، وح

الإستقلال والتيه المؤسسي / محمد غلام الحاج الشيخ

خميس, 11/30/2017 - 18:51

كانت أياما مشهودة وسنوات ميلاد أمل جديد يبدد ركام التخلف وويلات الجوع والعطش والعيش خارج الزمن الذي يعيش فيه العالم من حولنا، عالم يظله الاسمنت ويشرب من الحنفية ويستخدم مختلف وسائل الطاقة إضاءة وطبخا وتدفئة وتنقلا عبر القطارات والمراكب السيارة الحديثة. في خطوة تجلب الرفاهية والعيش الرغيد.
لقد بقيت بلادنا جزيرة وسط العالم الحديث تحتفظ بكل مظاهر التخلف بعيدا عن الاستمتاع بما ميز حياة الأمم والشعوب في عالمنا المعاصر

خاطرة.../ الوزير المختار اجاي

خميس, 11/30/2017 - 13:50

بالرغم من الخطوات المهمة التي قطعها بلدنا علي أصعدة عدة، وخير دليل علي ذالك لائحة المشاريع البنيوية التي دشنها فخامة رئيس الجمهورية في إطار تخليد الذكري السابعة والخمسون لعيد الاستقلال، فإن المتابع لنقاشات نخبتنا علي هذا الفضاءالمفتوح سيخرج بشيء من الحسرة والأسف لضياع فرصة ذهبية يوفرها هذا الفضاء من خلال تحليل ونقد الواقع واقتراح الحلول ونشر قيم التسامح والحوار بعيدا عن التطبيل والتمجيد لكن أيضا بعيدا عن الشيطنة والاساءة.

ابتعدوا عن الشر .../ الكاتب الصحفي محمد عالي العبادي

خميس, 11/30/2017 - 10:08

تتعزز لدي القناعة يوما بعد يوم بنصيحة الأستاذ الجامعي والصحافي د. لويس حنينه
لطلاب الصحافة قائلا: "نصيحتي لطلاب الصحافة عموما...أن لا يتخصصوا بالصحافة)...( لذلك أقول لكم "أبعدوا عن الشر.. واختاروا اختصاصا آخر. إن الصحافة في بلد من بلدان العالم الثالث لمشكلة كبيرة".

دارُ "المعلم"... ردّا للجميل لسيّدي وأستاذي / الوزير محمد فال ولد بلال

جمعة, 09/29/2017 - 13:33

تميّز سكّان مقاطعة مقطع لحجار عبر تاريخهم الطويل عن غيرهم أو أكثر من غيرهم بجود القريحة وحدّة الذّكاء والكفاءة المهنيّة والمستوى المعرفي العالي. كابَدُوا الحياة. صارَعُوا الجوع والعطش وشحّ الموارد. عارَضُوا الأنظمة بشجاعة وعبقريّة، وإن ساندوها ساندوا بترَوٍّ وتعقّل وكرامَة. ومنذُ إنشاء الدولة الوطنيّة إلى الآن، لم تتغيّر ظروفهم تغيّرا كبيرا.

قراءة بين ماضي و حاضر المقاطعة .../ المهابة بلال

أربعاء, 09/13/2017 - 10:04

السلام عليكم ، جعل الله الناس مراحل في السن والفكر فأعطى الشباب الحماس والإندفاع والتضحية وأعطى الرجال الحكمة والرزانة وبعد النظر ؛ وأمر الشرع الصغير ان يوقر الكبير ويقدره و أمر الكبير ان يرحم الصغير ويغفر زلاته وطيشه ويتجاوز عن هفواته

نقيق الضفادع:بين قناعة المتوكل، وتزلف المتذلل

أربعاء, 09/13/2017 - 09:49

وظيفة الميثيولوجيا الشعبية، هي التفسير الثقافي للظواهر الطبيعية والأساطير، وإذا كانت ثقافتنا الشعبية"الحسانية" تفسر نقيق الضفادع تفسيرا إيمانيا، متشبِّعا بالتوَكُّل على الله، يري أنها تقول: "باق.. باقْ.. مولانا هو الرَّزَّاق"، فإن الميثيولوجيا الأقدم كانت تفسره نقيقيها بأنه إمعان في الصمْت.. لأن شَرَقَها بنِعْمَة المَاء، يقتضي نِقْمَةَ التكْميم، عن التعْبير...

من هو الانسان والمجتمع المتحضر؟؟ الأستاذ سيد محمد ولد أحمد

جمعة, 09/08/2017 - 07:41

خلال نقاش جمعني مع أحد الأصدقاء الأتراك وهو مدير إحدى المدارس التركية في موريتانيا.
فقال لي نحن هنا لا نستطيع تقديم الكثير من العلوم العربية والإسلامية للطلبة في موريتانيا لأنهم أدري بالأمر ولاكن دورنا يتركز ويستهدف ( المدنية) فهي =0عند
الموريتانيين.

يسألونك عن "لجنة النشيد الوطني" ../ الدكتور أدي ولد آدبه

أحد, 08/27/2017 - 19:55

تهاطلت علي في الآونة الأخيرة أسئلة حول اللجنة المعينة للإشراف على النشيد الوطني المزمع تغييره...وحول المشاركين فيها والغائبين عنها، والمُغَيَّبين...وكل ما أريد قوله، هو:

المأمورية الثالثة ، تجشؤ من غير شبع .../المفتش محمد ولد الطالب ويس

أحد, 08/27/2017 - 16:07

المواطن يريد كسرة خبز وقرص دواء وقلم رصاص وكراس رسم وإفشاء سلام، والنظام يريد علما أحمر ونشيدا أحمر ونهاية حمراء!! ولو أن هذه الحمرة كانت تجشؤا بعد شبع لكان الأمر مقبولا، أما وأنها ليست إلا: "تجشأ لقمان من غير شبع" فإن هذا التجشؤ الكاذب لن يجعل عاقلا يتملص بهذه البساطة من " أذن حماره"!

النشيد الذي درسنا ودرَّسنا كان شحنة دينية ربطتنا أكثر بهذه الأرض التي عُرِفت في مشارق الأرض ومغاربها بنبوغها الديني واللغوي ولم تُعرَف بغير ذلك،،

الصفحات