تدوينات | مقطع الأحجارالإخباري

تدوينات

هدوء ما قبل عاصفة الباكلوريا./ السالم الطيب

أربعاء, 07/05/2017 - 15:29

تلبدت سماء الفيسبوك باخبار الإعلان عن نتائج الباكلوريا، لتعم قبيل ذاك حالة من الهدوء ، فلا يسمع إلا همس الأصابع عل الهواتف، والرعب يخيم بحثا عن النتائج .
الأمر اشبه بحداد في موت القادة، لكن هو الخوف من أو التحضير لوفات كلمة admis التي تعتبر قائدا ثقيلا ، وموته يوجب الصدمة والسكون والحداد..

إعلامنا..دون الجزيرة...؟ الدكتور أدي آدبه

اثنين, 07/03/2017 - 11:41

إن الجَزِيرَة.. صَوْتُ مَنْ لا صَوْتَ لَهْ
عَيْنٌ.. وأذْنٌ.. ترْصُــــــــدانِ المَرْحَلَهْ
شَمْسٌ.. تَغُـوصُ البَحْرَ.. تشْربُ سِرَّهُ
وتَعُودُ.. بالإشْــــــرَاقِ.. تُـوقِدُ مِشْعَلَهْ
زرعتْ.. بهـــــذا الشَّرْقِ.. أوَّلَ بذْرَةٍ
للحُــــــرِّيـــــاتِ.. فأيْنَعَتْ: كـمْ سُنْبَلَهْ!
رَأْيٌ.. بــرَأْيٍ.. مِنْبَرٌ.. مُتَـــفَــــــاعِلٌ
إعْلامُنا -دُونَ الجَــزيـــــــرَةِ- مَهْزَلَهْ

تهنئة خاصة / إسلمو أحمد سالم

سبت, 07/01/2017 - 00:14

تهنئة عن جدارة لكل من :
1\ المفتش التلميدي ولد أحمد سيدي لإحراز الرتبة الأولى في دفعة المفتشين بصورة عامة ، بمعدل 18 ، و هي شنشنة نعرفها من أخزم.
2\ المفتش يرب ولد سيدي الشيخ لإحراز الرتبة الأولى في دفعة مفتشي الفيزياء و الكيمياء ، و هو أمر لا يمكن استغرابه ، و أنا العارف به الأخ يرب على مقاعد الدراسة في الابتدائية و الإعدادية و الثانوية.

رماية ../ الدكتور الشاعر ناجي محمد الإمام

ثلاثاء, 06/27/2017 - 22:18

٩رمتني و لمَّا استفقْ بسهامها **

فقلتُ ومثلي شاهد وشهيدُ **

ألا جَعلتْ قلبي رَمِيَّ لحاظها **

فإني بمــــا ترمي إذاً لَسعيدُ **

قصتي و الرفيق و عاصمة الشرق...

أربعاء, 06/21/2017 - 18:54

عاد لي صديقي بعد قطيعة و تهديد بانقطاع ، عرفني و أنكرته لما ألم به من ملمات ، و ما تعرض له من مطاردات.
عرفته ذات يوم ربيعي في تسعينات القرن الماضي ، كان ذلك في المجرية و كنت انتظرلته ستة أشهر ، بعد تعارف عن بعد ، كان متواضعا كما توقعت لكن تكونت بيننا ألفة حافظنا عليها ثلاث سنوات في ألاك، كنت أضطر لتركه خلفي لإكمال مهامي .

لامية الزمن الجميل../ الدكتور ناجي محمد الإمام

ثلاثاء, 06/13/2017 - 07:26

هرم الصِّبا في فرعك المتعثْكل
مذ شبَّ عشقك في الفؤاد المُثْقَل
وتهللـــــــــت وترنحت مختالةً
سودُ الذوائب للظباء الحُفّل
أبدًا يُطل من المصيف زمانها
آيًا تدل على المناخ المقبل
قالت وقد ظعنوا أتسلو بعدنا
قلتُ السلوُّخليقةُ المتحوِّل
إن المنازل في الجواء تيامنت
يا ويح قلبك من هبوب الشمأل

مقطع الأحجار أيام زمان..محمد الطالب ويس

ثلاثاء, 06/06/2017 - 01:51

في السوق القديم، والذي بدا اليوم أطلالا كأطلال تدمر أو غيرها من حواضر التاريخ، كانت ترقد هناك في أواخر سبعينات القرن الماضي وفي مكان مهجور، خنشة من نوعية رديئة من التبغ تسمى ( لقويمسه )، في العادة عندما تبتل خنشات التبغ تفقد قيمتها ويرميها التجار كبضاعة فاسدة غير صالحة للاستعمال، كانت صاحبتنا من ذلك النوع، إلا أنها في الحقيقة كانت ملاذا للكثير من أصحاب أحذية أبلاستيك التي في الغالب لم يسلم موضع منها من كية من نار، و مايوهات 007، حيث أن حشوة ( عظم )

مايو الجرح الغائر في واقعي و أحلامي ..الأستاذ عبد الرحمن سيد امحمد

جمعة, 05/26/2017 - 08:16

عند الساعة الواحدة ظهرا من يوم 23/05/2017 - يوم الحزن كما سماه الجميع-...تكاسل جفنه كما لو أن النعاس يغالبه في غرفته الجميلة بمستشفي الشيخ زائد بمدينة الرباط، مدينة الانوار...بدأ النبض يهرب من جهاز الضغط فجأة ...نظر الينا جميعاً وكرر "لا إلاه إلا الله، أشهد أن لا إلاه إلا الله لمرات عديديدة ونام نومته الابدية...إنه الشاب العابد والخلوق يوسف ولد يسلم ولد سيد امحمد...

الحب... وثورة الأزرار...الشاعر أدي آدبه

اثنين, 05/22/2017 - 18:28

أضحى التـّـداني.. بديلاً.. من تنائيــــنا
البعدُ.. ماتَ.. ومــــا عُـدنا كمـــاضــينا
كــمْ قَـارَبَتْ ثـــورةُ الأزرارِ ..عـالَمَنـــــا
فالفصلُ.. وصــــــلٌ.. أقاصينـا.. أدانـينا
طيُّ المكــانِ.. وقهْرُ الوقتِ.. لم يَعُــدَا
شَــأنَ التّصـوفِ.. صـــارا طـوْعَ أيـديـنا
فلتمرحِ النُّــوقُ.. لن نُنْضِيَّــها سَفـَــرًا
إثْرَ الظّعــــائنِ.. فـالأزرارُ تكْـفــينــــــا

الدستور (قصة قصيرة) / المهابة بلال

جمعة, 05/05/2017 - 09:32

ولد عام 1991 وسط فرحة لامثيل لها ؛ عاش طفولته شاحب الوجه ضعيف البنية لايبارحه المرض لعب مع الأطفال فارتاح أهله ونظروا اليه يحدوهم الأمل لإنقاذ مستقبل الأسرة التي عانت من الفقر والفاقة والغبن والظلم
دخل المدرسة وكان متوفقا لكن أسرته لم تبادله الجد والحرص فتركته مع زملاء كسالى علموه الكسل واللامبالاة
عام 2003 حاول الهرب بحثا عن حياة أفضل واستطاع أهله اجباره على العودة غير مصدقين مصدومين مما أقدم عليه

الصفحات