الأمير \ إبراهيم الخليل ولد أحمياده | مقطع الأحجارالإخباري

الأمير \ إبراهيم الخليل ولد أحمياده

ثلاثاء, 06/28/2016 - 14:49

الحديث عن إبراهيم الخليل هو الحديث عن تاريخ عريق ، تحكيه هضبات آفطوط و سهولها ، و أشجار الغضا و السرح ، و صهوات الجياد و ذوات الزناد ،و قيام الليل و قرآن الفجر ، هو الحديث عن صفحات مكتنزة من حياة الفارس الشهم و المغفري الجواد ، و المقاتل الشرس ، و الحمى المهاب و الفناء الواسع و الفراش الوثير.

إبراهيم الخليل هو سليل أسرة الريادة و السبقفي لبراكنة،  أهل أحميادة ، تربى في عزة و جاه ، و عب من ينابيع المجد ، و و طبعت نفسه على الفضائل ، أنف معطاء ، يأبى مطارح السوء  و الهوان.

  تعلم إبراهيم الخليل في المحاظر ثم المدارس النظامية ثم انتقل إلى رسيا بعد الحصول على بكالوريا ريضيات متفوقا ، ثم تخرج مهندسا متخصصا في المياه في فترة يندر فيها المهندسون ، ليدخل معترك الحياة إطارا  نزيها ، يتقن عمله و يحترمه العاملون معه ، و لم يكن لإبراهيم أن يثرى و أنامله الثرة تبدد ما يملك على ضعاف قومه و ذوي الحاجات من شتى الأصقاع .

 

و انتخب الأمير إبراهيم الخليل أول سيناتور لمقاطعة مقطع الأحجار ، و مثل المقاطعة أحسن تمثيل ، و لعله الموقع الذي يستحقه إبراهيم الخليل بصورة دائمة ، لكنه تركه لئلا يكون سبب الصراعات في مقاطعته ، وهو الذي يحمل همها أكثر أي شخص آخر ، بحكم التاريخ و بحكم الواقع.

تأبى لإبراهيم نفسه الأبية أي يكون مبتذلا تابعا ، لذلك لم يجد موقعه اللائق به طوال حياته المهنية حتى الآن.

يمارس إبراهيم الخليل السياسة المحلية بنبل و أنفة ، فهو إما أن يكون فاعلا حاضرا ، أو متجافيا عن المواقع التي لا تليق به ، لذلك فهو محط تقدير و احترام من الجميع .

و يبقى الأمير إبراهيم الخليل نموذجا للسياسي الشهم ، الذي لا يعرف الضغائن ، الثابت في موقفه ، المترفع عن السفساف .

التعليقات

ماذكر عن الأمير أبراهيم فعلا هو الحقيقة

حفظه الله وادامه رمزا للاباء والانفةوالكبرياء

إضافة تعليق جديد