تعديل وزاري جزئي في موريتانيا | مقطع الأحجارالإخباري

تعديل وزاري جزئي في موريتانيا

ثلاثاء, 01/10/2017 - 16:49

أجرى الرئيس محمد ولد عبد العزيز ظهر اليوم الثلاثاء 10 – 01 – 2017 تعديلا وزاريا أدخل حكومة يحي ولد حدمين دخلت بموجبه النائب ميمونة بنت التقي الحكومة، فيما خرج منها وزير التجهيز والنقل أحمد سالم ولد عبد الرؤوف.

وقد عين الرئيس بموجب التعديل الوزاري اليوم:
- كمب با وزيرة للوظيفة العمومية، وكانت تشغل حقيبة الشباب والرياضة في الحكومة ذاتها، وسبق لها أن شغل عدة مناصب من بينها وزارة الوظيفة العمومية المعينة عليها اليوم، كما عملت لفترة مكلفة بمهمة في الرئاسة.
ويرتبط اسمها بما عرف في موريتانيا بـ"فضيحة أكر"، والتي ظهرت خلال تسجيلات كان الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز يتحدث فيها مع مجموعة وصفت بأنها عصابة تزوير عملات، وقد اعترف الرئيس بصحة التسجيلات، وقال إنها كانت محاولة احتيال عليه أيام كان قائدا للحرس الرئاسي في العام 2005.
- سيدنا عالي ولد محمد خونه وزيرا للتجهيز والنقل، وكان يشغل منصب وزير الوظيفة العمومية منذ عدة سنوات.
- محمد ولد جبريل وزيرا للشباب والرياضة، وكان يشغل منصب مدير ديوان الوزير الأول، وتولى إدارة حملة الشباب الداعمين للرئيس ولد عبد العزيز خلال الانتخابات الرئاسية 2014.
- ميمونة بنت التقي وزيرة للشؤون الاجتماعية، وهي برلمانية عن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في موريتانيا، وتعتبر من أنشط برلمانييه، وأكثر مداخلات خلال نقاشات الجمعية الوطنية، وكذا مساءلات أعضاء الحكومة.

وقد خرج من التشكلة الوزارة وزير التجهيز والنقل المهندس أحمد سالم ولد عبد الرؤوف، ووزيرة الشؤون الاجتماعية فاطمة حبيب.

وتزاول الحكومة الحالية عملها منذ أغسطس 2014 بعد تعيين الوزير الأول يحي ولد حدمين، وعرفت خلال السنتين الماضيتين عدة تعديلات جزئية، وتبادل للحقائب بين أعضائها.

إضافة تعليق جديد