ملامح غير معروفة عن الدكتور ناجي محمد الإمام | مقطع الأحجارالإخباري

ملامح غير معروفة عن الدكتور ناجي محمد الإمام

أحد, 07/23/2017 - 09:01

من غير المُتَأَتِّي لأي واحد منا أن يدرك ، بإحاطة تامة ،أو حتى جزئية ،الصورة المدموغة عنه في الرؤية الجمعية عند الناس ؛وخصوصا في مجتمع كالذي نحن منه…حيث يحترف جميعه القول، وبالتكرار يصبح ما كان في منشئه "مزحةبيضاء”،حقيقة مسلمة ولكن - وهذا مبعث عَجَب عُجاب – قلما تنحو الشائعة/المزحة منحًى إيجابيا واحدا لأن لكل راوٍ قصة…
وتأسيساً على ما استنتجتُه مما يصل إلي، لماما، عن السمة أو الدمغة المطبوعة عند الكثيرين عني ،سأقدم فكرة عن الجزء المظلل من وجهي لأسلط عليه الكشاف، ما وسعني “الجهد العالي” الموجود لدي كتابةً….

الهوايات:

كأبناء جيلي ،لم تكن الخيارات المتوفرة لنا تسمح بتعدد الهوايات،والموريتانيون مشهورون بانعدام الذوق الفردي، فجميعنا نلبس نفس الدراعة ونأكل نفس الطعام وكنا نمتطي الجمل و الصيدح و الحصان وما دون ذلك (شين الركبة ولا زين القوطرة)، ولم يظهرفيهم حد أدني من فردية الذوق والهواية قبل السبعينيات،فيما سمعتُ من الثقاة و ما جربتُ بنفسي منذ أواخر العقد الثامن من القرن العشرين…

سكرابل

ولعل الشطرنج و الكارت(مرياس) و “التود” وكرة القدم و “كورة” الحواص(الشبيهة إلي حد كبير بالبولو علي الخيل وإن كانت أقرب إلي الغولف)هي الألعاب الأكثر شيوعا لدي الرجال عندما أفقت؛ ولم يكن لي في جميع هذا من حظ، فلم تترك لي هواية المطالعة (صاحبا) إلاَّ عند ظهور لعبة الحروف(سكرابل) التي استهوتني كثيرا وأصبحت من مشترياتي المفضلة في كل سفرة.
ولعل فترة التسعينيات من أخصب سني عمري في مجال تطور علاقاتي بالناس والأشياء ،ليس في بلادي فقط وإنما علي مستوي العالم،فقد أتاحت لي الظروف السياسية، وأنا الخارج من المنافي و السجون وما يرتبط ـ لا محالة ـ بهما من شظف ،أن أعمل مسؤول البلاد المكلف بالعلاقات مع المنظمات الدولية والعربية والإسلامية والإفريقية والمتفرنسة و المغاربية في مجالالت الثقافة والإعلام والإتصال و التربية والبحث العلمي ، وكان العالم في أوج توازن قُطبيْه، تنضاف إليهما بيضة قبان ،هي قطب عدم الإنحياز ودوله الناهضة وعلي رأسها الهند والعراق، و محور جنوب شرق آسيا الوليد بأسنانه التقانية الحادة.

وكما يقولون :إن الإختراع وليد الحاجة، كذالكـ ـ في رأيي ـ الهواية وليدة الوفرة كالجدلية بين العرض و الطلب:فالأول يُولِّد الثاني، لأنه يخلق الحاجة (ولو توقف العرض علي الطلب كما تقول القاعدة الكلاسيكية، لما تطور الإ ستهلا ك الذي هو الطلب)

التزلج في “داتشينغ” و “بْشَرّي”

بسبب الأسفار و الإنفتاح علي جغرافيا الأرض و الناس ستجد أن الشاب المولود علي الحد الفاصل بين تقانت و البراكنه في(اللجام) الواصل بين (الذراع ) و(آفطوط) يجيد التزلج علي مشاتي “الألب” وفي “بشري “موطن جبران خليل جبران بجبل الأرز لبنان، ويعرفه ثلج (داتشينغ) علي الحدود بين روسيا و الصين…

الموسيقي: من بتهوفن إلي المختار ولد الميداح

إن أكثر الفنون أثرا في نفسي وأشدها التصاقا بروحي هي الموسيقي و الغناء، والكلاسيكي من الإثنين ،ففي الموسيقي يأتي “بيتهوفن” أولا ثم “باخ” دون ثالث ، ومن الآلات لا شيء يُشجيني كالنيفارة، ثم التدنيت بمدرسة محمد بوبه جدو .. و آردين ديمي بنت آبه و صوتها…ويمتاز المرحوم المختار ولد الميداح بصوته العميق والتجاوب الساحر بينه وآلته في مطولات المبدع ولد ابنو ولد حميداً، وسيداتي و لد ألفه ولد آبه و قصيدة(الوأواء الدمشقي) وبن عوه في بكائيات العرب البائدة(…بلي نحن كنا أهلها..)

الشعر الفصيح

علمني شيخي العلامة محمد سالم رحمه الله أن أحب أبن أبي ربيعة، ويبقي المتنبي سيد الكلم،علي إطلاقه، و ولد ابن ولد حميدا شاعر ماقبل الحداثة في هذه الأرض.

الخط والرسم

أمارس تجويد الخط منذ الطفولة ، حتي أنني وعيتُ علي و أنا أكتبُ خربشات ما زالت موجودة علي هوامش مخطوطات العائلة، وفي المدرسة الإبتدائية كنت معروفا بجودة الرسم والخط، وهذا ما تولدت عنه هواية الرسم التي لا أتركها ولا أرضي عن نتائجها لأقدمها للناس.

الإهتمامات

تستولي محبة التاريخ هوايةً ،وممارسة و دراسةً واهتماماً، علي الكثير من وقتي المخصص للبحث و المطالعة ولا سيما تاريخ وأنساب من أسميهم(المغبونين) وعلي رأسهم آل البيت والأنصار و التوارق والإباضية وعرب روسيا و الفولبه والأكراد والباسك والالزاسيين و النوَر و الصابئة و الزرادشتيه وعرب الشواء بالكاميرون و مزمبيق والجرمنت والويقور.

الأسفار واللغات

بحمد الله ولطفه زرت كل القارات وزدتُ عليها بالجزر الواقعة خارج التصنيف القاري ..وبإمكاني القول إني زرت أكثر من مائة بلد حول العالم… والغريب أنني لم أزر مدينة أو دولة إلاَّ و تركتْ في نفسي أثر حنين إليها ومن أكثر بلدان الوطن العربي ثباتا في جناني هي بلاد الشام أمي دمشق وحبيبتي بيروت وسيدتي بغداد، وللرباط مكانة قصبة الأوداية و الأقرباء العائدين من غرناطة والمغرب العربي يستغرقني واليمن ذاكرة الجذور .
أحبُّ اللغة الفرنسية و ثقافةَ وحضارةَ شعبها عشقاً للمفردة والتعبير و نمط العيش و فرادة التاريخ والإعتداد بالذات، وأَكْرَهُ المتسلطين باسمها علي لغتي و شعبي و حضارتي، ولكنه يبقي فعل أفراد و أنظمة… وتبقي لغة “النقيب دي ليسل” مبدع نشيد الثورة الفرنسية المظلوم “لا مارسييز “إحدي أجمل وأسلس و أنبل لغات الدنيا…أكتب بها وأتنفسها شعراً أغلَبُهُ “غـزل”…
..كُنتُ أجيد “الولفية” وأطرب لشعرها النابض بالأحاسيس، ولكنها في غياب الممارسة بدأت تتلاشي من الذاكرة…
أقرأ الإنجليزية، بشكل مقبول، ولكنني أتكلمها قليلا و برداءة “جيدة” لاختلاف مخارجها عن”لغة الأجداد الغولوا” وعلي العموم.. أتمكن من السفر دون خسائر كبيرة بفضل لغة “الشيخ صابر”.

الغنــــــــــاء :الشعر الحساني

أقرض الشعر الحساني وأحفظ منه الكثير و أَحَبُّه إليَ “البوير”لبير…و في كل مدارسه نكهة جهوية محببة تعطي للغناء طابعه الشعبي الجميل، واتمني أن يستطيع النهوض من كبوته التي جعلته يتوقف عند “طلوع النصاري”لأن الحرس القديم يقف عند باب المعبد.. و قد أصبح أغلبه مهجورا كتابة و معاني بسبب جلافة الألفاظ و تخلف الأغراض..وإن بدأت تباشير اهتمام شبابي واعدة بظهور جيل التجديد المنتظر.

البيت والأصدقاء و الأولاد

بطبيعتي (أنا )بيتوتي، لا أعرف في طول نواكشوط و عرضه بيتا أستطيع أن أدخله بدون موعد مسبق ولسبب وجيه،مهما كانت درجة الصداقة بيني وأهله.

في فترات الشباب كان الأصدقاء بالمئات و مع السياسة التخندقية أصبحوا “رفاقا” و بإنتهائها صاروا “معارف “أو أهل جفاء إلاَّ القليل… أما من علمتهم الرماية ،فلولا رعشة “الخوف” لفَجَّرُوَك.. وأما من آويتَ وأنفقت أو كسوتَ فحسبك منهُ أنه وَصَلَ إلي حيث يُقيم أوَدَ نفسه:و أتردد في الجزم بأن “البيضاني” مولعٌ بإيذاء من أحسن إليه ( إلاَ من رحم ربك ) يقول أبو الطيب:

:
ولما صار ود النـاس خبــــا:::جزيتُ علي ابتسام بابتسام
وصرتُ أشك فيمن أصطفيه::: لعلـــمي أنه بعض الأنـــام

أعامل أولادي كأصدقاء أتبادل معهم الرأي في شأني قبل شأنهم واترك لهم القرار في أمورهم، وقد تعتريني حالة أبوة بيضانية حادة أعتذر عن أي أذي قد تسببه..

وختاماً فإن العبد الفقير الراجي عفو مولاه يـذوب حبا في هذا "المَحْلِ الأصفر" ..الذي يسمي بلاد التكرور..شنقيط…المنكب البرزخي…بلاد السيبة…أرض لمتونة… وهمُ…همُ….. سقاها الغيث المرب عصراً.. وباكرها طلا… و وبلا مع الظهــــــــر…

*مقتطفات كتبتها للأستاذ سيدي محمد بن بلعمش ونشرها في موقعه الجميل منذ سنوات ، بعث به إلي الليلة أحد الأخلاء عاتبا على ورود مايمس سمعة البيضان ،فيما يبدو،"إحساسا بالأعظام " ماكان من شيمهم ..

إضافة تعليق جديد