ابتعدوا عن الشر .../ الكاتب الصحفي محمد عالي العبادي | مقطع الأحجارالإخباري

ابتعدوا عن الشر .../ الكاتب الصحفي محمد عالي العبادي

خميس, 11/30/2017 - 10:08

تتعزز لدي القناعة يوما بعد يوم بنصيحة الأستاذ الجامعي والصحافي د. لويس حنينه
لطلاب الصحافة قائلا: "نصيحتي لطلاب الصحافة عموما...أن لا يتخصصوا بالصحافة)...( لذلك أقول لكم "أبعدوا عن الشر.. واختاروا اختصاصا آخر. إن الصحافة في بلد من بلدان العالم الثالث لمشكلة كبيرة".
إنه تحذير لطلاب الصحافة الذين يسعون إلى امتلاك الوسائل والآليات المعرفية للتعامل مع الواقع وسبر أغواره، فما بالك بمن ولجوا الميدان بصورة مباشرة ودون امتلاك الآليات الضرورية لسبر أغوار المهنة ومعرفة دليلها الخاص أسوة بدليل السائق الذي يطلب منه الإحاطة به قبل تسليمه رخصة السياقة، والذي أدى القفز عليه لما نشاهده من حوادث راح ضحيتها الآلاف من الأنفس والممتلكات.
ربما أدى غياب الاحتراف، إلى نصيحة المهنيين أو من يريدون امتهان الصحافة إلى الابتعاد من الميدان خوفا من تحميلهم مسؤولية ما يرتكب في الحقل من تجاوزات تعدت الحصر، سواء من الناحية التحريرية أو النواحي الأخلاقية إلى الحد الذي أصبحت فيه أعراض الناس وحياتهم الخاصة مادة صحفية يقتات عليها الكثيرون، كما أصبحت المحاكم ميدانا للشكوى من أصحاب "المهنة" الذين ينشرون الاتهامات دون معرفة آثارها القانونية، ما يضطرهم للاعتذار الذي يعتبر أقبح من الذنب وهو الرصاصة القاتلة لمصداقية الصحافة التي يجب أن يكون لما تكتب معني وأن يبتعد فيها الصحفي عن الذاتية وميولاته الشخصية.
فالإثارة وعدم الجدية في تناول المواضيع وغياب الهدف وميوعة الخط التحريري، وضحالة المادة الصحفية، كلها أمور أفرغت الصحافة الموريتانية من مضمونها وحرفت الرسالة الإعلامية التي لم يعد لها من معني..
فأصبح التنافس على الكم ولم يعد هناك اهتمام بالكيف، وأصبح الدعم العمومي الذي لا يسمن ولايغني من جوع، في ظل غياب الموارد الحقيقية للصحافة من إعلانات وغيرها، مجرد طعم موسمي لتعرية صاحبة "الجلالة" وكشفها أمام الرأي العام في ثوب المتسولين الذين يكثرون أيام الطمع ويقلون عند "الفزع"، أي في اللحظة التي يراد فيها من الصحفي أو المؤسسة الصحفية أن تقوم بأعمال مهنية تساعد في تحسين ظروف المواطنين ونقل مآسيهم وتطلعاتهم، بعيدا عن المدح والهجاء والتعدى على الذوق العام الذي أصبح عادة في الكثير من وسائل إعلامنا مع الأسف.
يذكر كلود موازي مدير وكالة الصحافة الفرنسية "بالقواعد القديمة لمهنة الإعلام على بساطتها :لا نقول أكثر مما نعرف، وعندما لا نعرف لا نقول شيئا؛ نعلن مصدر الخبر؛ لا ندين من خلال تقديم الخبر ولا نقدم توقعات حول ما يمكن أن يحدث"
وهي قواعد نتجاوزها في الاغلب، فكثير منا يتحدثون فيما لا يعرفون وينشرون الخبر دون مصدره، ويدينون عند تقديم "الخبر" ويتحدثون عن الحاضر حديثهم عن المستقبل.
لذلك أعود وأقول: " ٤ عن الشر.."

إضافة تعليق جديد