القارئ المرحوم إسلمو ولد سيدي الشيخ | مقطع الأحجارالإخباري

القارئ المرحوم إسلمو ولد سيدي الشيخ

أحد, 01/07/2018 - 17:28

قارئ حافظ لكتاب الله ، فقيه ورع ، رجل سمح ، قليل الكلام ، حسن السيرة ، حامل هم العشير ، كريم النفس ، مهاب الجانب .
عرف إسلمو ولد سيدي الشيخ رحمه انه قليل العبث ، بليغ القول ، مهاب فطن ، جاد و صارم ، إذا دخل في أمر أقام فيه العدل و المعروف ، طبع على معالي الأمور ، و ساد بعقله و صدقه و عدم مداهنته في الحق.
أخذ القرآن على ابن عمته كابر ولد الشيخ محمد فال ، و الإجازة على القارئ المرحوم عبد الله ولد انده الإدوبرمي الأبييري ، و درس الفقه و اللغة و دخل التعليم ، و مارسه في العديد من ولايات الوطن ، و كان معروفا بسيرته الحسنة و مهابته و قوة شكيمته.
إسلمو هو وريث صرامة والده بابه ولد سيدي الشيخ ، فقد تربى في بيت عز و جاه ، و أخذ موقعه بجدارة في مجتمعه ، و قد اعطى الإجازة في رواية نافع لما يقارب ال30 قارئا من مجتمعه ، و من الغريب انه لم يفارق قراءة القرآن ، فقد كان يتلو و هو نائم ، و يرتل و هو غائب الوعي في مرضه الذي توفي فيه .
في يوم الجمعة 30 يناير 2009 ، في حدود الساعة العاشرة صباحا ، رحل القارئ إسلمو ولد سيدي الشيخ و ترك صيتا واسعا في العديد من ولايات الوطن ، و ترك ذكرا لمحامد لا تتوفر إلا النزر القليل من الرجال..

إضافة تعليق جديد